ansa
ansa

"فلنجعل من الفن ملجأ"، عرض مسرحي باللغة الإيطالية قدمه أكثر من 100 مهاجر على مسرح "تور بيلا موناكا" في روما. وتضمنت فقراته موسيقى وأغاني ورقص بما يعكس الثقافات الأصلية للمهاجرين، وذلك في خطوة تهدف إلى تعزيز اندماج المهاجرين في المجتمع الإيطالي.

قدم مسرح "تور بيلا موناكا" في روما عرضا يعتمد بشكل أساسي على موسيقى وتقاليد المهاجرين الأصلية، تحت اسم "فلنجعل من الفن ملجأ"، وذلك ضمن النسخة الثالثة من مبادرة تتبناها جمعية "تري فونتاني". وشارك أكثر من 100 مهاجر في العرض الذي أقيم للمرة الأولى في 11 كانون الأول/ ديسمبر على هذا المسرح.

ويقيم هؤلاء المهاجرين في نحو عشرين مركز استقبال في إقليم لاتسيو، حيث قاموا بأداء عدد من التمثيليات والأغاني والرقصات أمام الجمهور سواء من بلادهم الأصلية أو من إيطاليا.

الاندماج عبر المسرح

يهدف العرض إلى مساعدة المهاجرين على أن يكونوا ضمن المجتمع، وأن يندمجوا في نسيج المدينة. وأشار منظمو العرض من جمعية " تري فونتاني" إلى أنه "بالمقارنة مع النسخة السابقة، حمل العرض الذي قدم أمس تأثيرا إيطاليا مميزا، وأظهر ارتباط هؤلاء المهاجرين بالأرض ورغبتهم في الاندماج الكامل".

وشمل العرض أيضا فقرات لبعض الأنشطة الثقافات الإيطالية التقليدية وكذلك الأغنيات الحديثة التي ألفها المهاجرون باللغة الإيطالية.

عرض مسرحي من تصميم المهاجرين

وقالت روزا بيروتا مديرة المبادرة، إنه "بالنسبة لهؤلاء الشباب، فإن تقديم العرض باللغة الإيطالية كان تحديا لأنفسهم، ومحاولة للتواصل بلغة البلد الذي يستضيفهم، وقام المهاجرون بتصميم العرض كاملا".

وأوضحت أن "أولئك الذين لم يرغبوا في الصعود إلى خشبة المسرح ولديهم الموهبة في الرسم أو النحت شاركوا في تصميم العرض".

كما يسعى العرض إلى التوعية بقضية الهجرة، وجاء نتيجة للأنشطة التي جرت داخل مراكز الإستقبال التي تديرها الجمعيات الاجتماعية، والتي توفر فصولا لتعليم اللغة الإيطالية والغناء والرقص للمهاجرين.

وقال المديرون إن ورش العمل كانت جزءا من برنامج أوسع يهدف إلى إمداد المهاجرين بكافة الأدوات الضرورية لدمجهم في المجتمع الإيطالي.

واختتمت بيروتا قائلة إن "الأشخاص الذين كانت لديهم فرصة مشاهدة العرض تمكنوا من معرفة من هم اللاجئين وطالبي اللجوء، هؤلاء الشباب الذين بمجرد وصولهم إلى إيطاليا يحاولون تجربة النشاطات الترفيهية والألعاب التي تساعدهم على التعلم".

 

للمزيد