الطفلة ميرسي بعد ولادتها مباشرة على متن سفينة أكواريوس. وتظهر في الصورة أمها وعمها وعاملتي إنقاذ / أرشيف
الطفلة ميرسي بعد ولادتها مباشرة على متن سفينة أكواريوس. وتظهر في الصورة أمها وعمها وعاملتي إنقاذ / أرشيف

تتحدث إحدى الأغنيات الـ18 المشاركة في مسابقة يوروفيجين، النسخة الفرنسية، عن قصة حقيقية لطفلة ولدت على متن سفينة إنقاذ في آذار / مارس الماضي تدعى ميرسي. وفي حال فازت هذه الأغنية في التصفيات النصف نهائية التي ستجري قبيل نهاية الشهر الحالي، فستتاح لها فرصة تمثيل فرنسا في نهائي المسابقة التي ستجرى على المستوى الأوروبي.

"أُدعى ميرسي (رحمة)، ولدت هذا الصباح وسط البحر بين بلدين. كانت رحلة طويلة، حملتني خلالها أمي في بطنها...".

إنه مطلع كلمات أغنية تدعى "ميرسي" لثنائي موسيقي فرنسي سيشاركان بها في برنامج يوروفيجين في نسخته الفرنسية.

تحمل الأغنية الكثير من الرموز والمعاني، فهي تتحدث عن قصة حقيقية لطفلة ولدت في 21 آذار / مارس الماضي على متن أكواريوس، وهي سفينة إنقاذ تابعة لمنظمة "أس أو أس ميديتيرانيه"، أثناء دخولها ميناء كاتانيا الإيطالي محملة بـ945 مهاجرا تم إنقاذهم في البحر المتوسط.

تحاول الأغنية تسليط الضوء على الأمل والحياة، مقابل المآسي والعذابات التي يتعرض لها المهاجرون الذين اضطروا لمغادرة بلادهم لأسباب متنوعة.


"هذه الأغنية تظهر أنه هناك أمل دائما، على الرغم من المصاعب والمآسي التي قد تعترض طريق الإنسان"
_ إميلي سات


"معجزة في أوقات عصيبة جدا"

ووثق الصحفي الفرنسي غريغوار لوكلير، الذي كان يرافق طاقم السفينة لتغطية أحداث عمليات الإنقاذ، اللحظات الأولى لولادة الطفلة ميرسي، وكتب حينها على حسابه على تويتر "فتاة وزنها 3.7 كلغ، جميلة جدا، أمها تايو بخير"، وأضاف "لقد وقع قبطان السفينة وثيقة ولادتها، كانت لحظة مؤثرة جدا".

وذكرت منظمة "أس أو أس ميديتيرانيه" في بيان حينها أن ميرسي هي الطفلة الرابعة التي تولد على متن السفينة أثناء عملية إنقاذ. وقال فابيان لاسال، نائب المدير العام للمنظمة "لقد ولدت هذه الطفلة في عرض البحر، وعاشت. لقد شهدنا على معجزة في أوقات عصيبة جدا".

قصة ميرسي تتحول إلى أغنية

وألهمت هذه القصة المؤثرة إميلي سات وجان كارل لوكا، وهما مغنيان شكلا سويا ثنائي "السيدة والسيد" (مدام موسيو). وكتب الثنائي على صفحتهما على فيسبوك "يسعدنا أن نعلن عن مشاركتنا بمسابقة يوروفيجن، أغنيتنا تدعى ميرسي وتتحدث عن فتاة ولدت على متن سفينة إنقاذ في المتوسط أثناء محاولة والدتها الفرار من العنف الذي يضرب بلادها".

وأضاف الثنائي "أغنية ميرسي مهمة جدا بالنسبة لنا، فهي تظهر أن هناك أمل دائما على الرغم من المصاعب والمآسي، طالما احتفظنا ولو بقدر بسيط من إنسانيتنا...".

ووفقا لإميلي سات "هذه الأغنية تتحدث عن أوروبا اليوم، ورأيت أنها مناسبة لتشارك في برنامج مثل يوروفيجين".

وأعلن الثنائي أنهما سيؤديان الأغنية خلال التصفيات النصف نهائية لبرنامج يوروفيجن في فرنسا في 20 كانون الثاني / يناير الحالي.

ويتنافس الثنائي "السيدة والسيد" مع ثمانية مرشحين آخرين للفوز بأحد المقاعد الأربعة التي تخولهم الوصول إلى النهائي. وفي حال فازا، سيمثلان فرنسا خلال نهائيات يوروفيجن في 12 أيار مايو المقبل.

 

للمزيد