ansa / مهاجرون وإيطاليون يتشاركون معا في فريق لكرة القدم في إيدوني
ansa / مهاجرون وإيطاليون يتشاركون معا في فريق لكرة القدم في إيدوني

شكلت إحدى المنظمات الإيطالية غير الحكومية فريقا لكرة القدم يدعى "إيه إس دي دون بوسكو 2000" في مدينة إيدوني في صقلية، يلعب فيه المهاجرون والإيطاليون جنبا إلى جنب ويتلقون هتافات الجماهير معا. ويشارك الفريق حاليا في بطولة التصنيف الأول، في خطوة من شأنها تعزيز التكامل في المجتمع.

تمكن المهاجرون والإيطاليون الذين يسعون وراء حلمهم للعب كرة القدم، من تشكيل فريق "إيه إس دي دون بوسكو 2000"، وهو فريق متعدد الأعراق ينافس حاليا في التصنيف الأول في إيطاليا. ويضم الفريق مهاجرين شباب من مركزي إيدوني وبياتزا أرميرينا للاستقبال، وطالبي اللجوء التابعين لمنظمة "دون بوسكو 2000"، إلى جانب شباب من إيدوني وهي مدينة صغيرة في صقلية في إقليم إينا.

التكامل على أرض الملعب

وقال ستيفانو بليغرينو، المدير الرياضي للفريق المكون من 16 مهاجرا من غينيا والسنغال وغامبيا و6 شباب من إيدوني، إن "المشروع بدأ في عام 2015 عندما خضت أولى تجاربي مع المنظمة، ونظرا لشغفي بهذه الرياضة فكرت في إنشاء فريق لكرة القدم، حيث لم يكن في إيدوني فريق مماثل لسنوات طويلة".

وقام بليغرينو بجمع الشباب من المهاجرين والسكان المحليين معا، وأضاف "لقد شاركنا في بطولة سي إس أي، وهي بطولة للهواة، وبعد العام الأول جاء النجاح على مستوى الإقليم والمقاطعة وعلى المستوى الوطني في عام 2016 -2017، حيث وصلنا إلى المركز الثاني في تموز/ يونيو الماضي". وتابع "إنها تجربة رائعة عندما ترى الأفارقة والإيطاليين جنبا إلى جنب في مدينة صغيرة مثل إيدوني، إنه بالفعل أمر عظيم".

ويلعب الفريق في العام الحالي في التصنيف الأول، وخلال الأسبوع القادم سوف يشارك في الجولة الثانية من البطولة.

وأشار بليغرينو إلى أن "معظم الشباب الذين جاءوا إلى المركز يحلمون بأن يصبحوا لاعبي كرة قدم، وحين أتمكن من وضعهم جميعا في فريق واحد فهذه سعادة غامرة لي". ورأى أنه "لا يوجد أجمل من التكامل الذي يصنعه ملعب كرة القدم، لاسيما في المجتمعات الصغيرة كما هو الحال في إيدوني، فمن الأمور العظيمة أن سكان المدينة يهتفون للشباب الأفارقة كل يوم أحد".

المهاجر السنغالي باثي يحقق حلمه بلعب كرة القدم

وقال السنغالي باثي كا (24 عاما)، الذي يعد أحد أهم لاعبي فريق "دون بوسكو 2000"، ويلعب في مركز الوسط داخل الفريق، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، "لقد وصلت إلى إيطاليا في عام 2014، ومثل الكثيرين من المهاجرين جئت على متن قارب من ليبيا".

ويعيش باثي الآن في مركز بياتزا أرميرينا لاستقبال المهاجرين، وبدأ في اللعب مع الفريق خلال العام الحالي. وقال "لقد كنت دائما ألعب كرة قدم عندما كنت في السنغال، لكن هذه البطولة هي تجربة جديدة لي ومختلفة عما هو الحال في بلادي، فقد استفدت من الفرصة لمتابعة حلمي في أن أصبح لاعبا لكرة القدم، وهو حلمي منذ سنوات عديدة".

واختتم قائلا "التقيت العديد من الأشخاص في الفريق، الأمر الذي أعطاني فرصا عديدة، بما فيها رؤية مدن أخرى في إيطاليا، وأشعر أنني بخير، فأنا ألعب كما كنت أحلم عندما كنت طفلا صغيرا".
 

للمزيد