picture-alliance/ZB/R. Hirschberger
picture-alliance/ZB/R. Hirschberger

انتقدت منظمة برو أزول غير الحكومية الألمانية، الخطط التي طرحها سياسيون محافظون لاستضافة طالبي اللجوء في ما يسمى بـ "نقاط ارتكاز" أثناء التعامل مع استمارات طلب اللجوء.

قال غونتر بوركهارت رئيس منظمة برو أزول اليوم الجمعة (19 يناير/ كانون الثاني 2018) بشأن اقتراح إيواء طالبي اللجوء في ثكنات خلال مرحلة معالجة طلباتهم "هذا برنامج لترويج الشعبوية اليمينية". وقدم الاقتراح سياسيون من الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل مع حلفائهم في الحزب المسيحي الاجتماعي في ولاية بافاريا في إطار محادثات الائتلاف مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

واتفقت الأحزاب في مذكرة تشكيل الائتلاف الحكومي على سياسات أكثر صرامة بشأن الهجرة في محادثاتها الرامية إلى تشكيل "ائتلاف كبير" جديد عقب انتخابات أيلول/ سبتمبر. وقال بوركهارت إن أعضاء الحزب المسيحي الديمقراطي الأكثر ليبرالية تم تهميشهم من جانب زملائهم المحافظين في هذه القضية. والغرض من ذلك هو أن تكون نقاط الارتكاز، التي وصفتها برو أزول بأنها "ثكنات"، مسؤولة عن طالبي اللجوء المرفوضين.

وقال بوركهارت "إذا كان من المتوقع أن يبقى الناس هناك، لا إلى نهاية التعامل مع طلبات اللجوء، ولكن حتى نهاية قضايا محتملة في المحاكم، فإن عشرات الآلاف سيظلون هناك". وأضاف أن ذلك سيضر بأي محاولات لاندماج المهاجرين في المجتمع مستقبلا.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد