picture alliance/dpa/P. Seeger
picture alliance/dpa/P. Seeger

رغم الوعود التي أطلقتها الحكومة الألمانية بتسريع ترحيل المهاجرين الصادر بحقهم قرارات الترحيل إلى بلدانهم، إلا أن الأرقام الرسمية بهذا الشأن خلال عامي 2016 و2017 تظهر العكس تماما، بل وانخفاضا واضحا لهذه العمليات.

كشف تقرير لصحيفة "نويه أوزنابروكه تسايتونغ" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (20 فبراير/ شباط 2018) عن زيادة في حالات الترحيل المجمدة من ألمانيا. وأوضح التقرير أن 981 عملية ترحيل تمّ توقيفها في اللحظات الأخيرة في عام 2017 مقابل 502 حالة في العام الذي سبقه. وتستند الصحيفة في تقريرها إلى ردّ الحكومة الألمانية على سؤال طرحه حزب اليسار (معارضة).

وحسب الأرقام الرسمية المعلنة لعام 2017 فإن 525 قرار ترحيل صادر بحق لاجئين رفضت طلباتهم لأسباب قاهرة. 111 حالة بسبب الوضع الصحي للمعنيين والذي لا يسمح بترحيلهم، وذلك بزيادة قدرها خمسين بالمائة مقارنة بعام 2016. وفي 314 حالة رفض ربان الطائرة أو طاقمها استقبالهم على متن الطائرة. وفي الحالات الـ31 المتبقية رفضت الدول الأصلية قبول مواطنيها.

وحسب وزارة الداخلية الألمانية انخفضت نسبة الترحيلات في عام 2017 إلى 23 ألف عملية و966، ما يعني انخفاضا بنسبة 5,6 بالمائة عن العام الذي سبقه.

وخلُصت الصحيفة إلى أن الحكومة الألمانية لم تف في بذلك بوعدها الذي أطلقته حول تسريع ترحيل المهاجرين الصادر بحقهم قرار الترحيل.

و.ب/ح.ز (ك ن ا، ا ب د)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد