ansa / مجموعة من المهاجرين الأفارقة في باليرمو المصدر: أنسا/ سيرجينانو لارا
ansa / مجموعة من المهاجرين الأفارقة في باليرمو المصدر: أنسا/ سيرجينانو لارا

أطلقت جامعة باليرمو والمجلس القومي للبحوث في إيطاليا، منصة جديدة للتعليم الإلكتروني تحمل اسم "أدرس أثناء الهجرة"، وذلك بهدف توفير أدوات لتسريع تعليم اللغة الإيطالية للمهاجرين واللاجئين الذين يعيشون في البلاد، من أجل مساعدتهم على الاندماج في المجتمع والاستعداد لمستقبلهم المهني.

تم إطلاق منصة جديدة للتعليم الإلكتروني في إيطاليا، تحمل اسم "أدرس أثناء الهجرة"، بهدف مساعدة المهاجرين واللاجئين في البلاد على أن يصبحوا أكثر استقلالية من خلال تعزيز مهاراتهم في اللغة الإيطالية، سواء لأغراض التواصل أو الاستعداد للامتحانات النهائية في المدارس المتوسطة.

وأطلقت هذه المبادرة كل من مدرسة "اللغة الإيطالية للأجانب" التابعة لجامعة باليرمو، ومعهد التقنيات التربوية في المجلس القومي للبحوث، وذلك بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، والمكتب الإقليمي للتعليم في صقلية.

أدوات مفيدة لتسريع تعليم المهاجرين

وذكرت جامعة باليرمو في بيان، أن "إطلاق المنصة يأتي استجابة لطلب توفير أدوات مفيدة لتسريع التعليم للمهاجرين واللاجئين في إيطاليا، حتى يتمكنوا من الاندماج اجتماعيا في بلادنا، ولإعدادهم من أجل مستقبلهم المهني.

وأضافت أنه "وفقا للأرقام الأخيرة التي أعلنتها وزارة العمل، فإن نحو 15 ألف من القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم يعيشون في إيطاليا حتى 31 كانون الثاني/ يناير الماضي، وأن 80% منهم تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما، وتتم استضافة أكثر من 40% منهم في مراكز استقبال في صقلية".

>>>> للمزيد :  من لاجئة في الزعتري إلى قائمة أكثر المراهقين تأثيرا في العالم

معلمون متخصصون ومرشدون اجتماعيون

ويتضمن المشروع سبعة نماذج، اثنان منها يهدفان لتحسين القدرات اللغوية من أجل التواصل، وواحد للإعداد للامتحان الكتابي، وأربعة للاستعداد للامتحان الشفوي متعدد التخصصات. 
وتوفر المنصة معلمين متخصصين ومرشدين اجتماعيين ومتطوعين لمساعدة الشباب على التعلم. ويشارك في المرحلة التجريبية نحو 800 طالب من مدرسة تعليم اللغة الإيطالية للأجانب وبعض مراكز استقبال المهاجرين.
 

للمزيد