ansa / طالب لجوء في فرنسا ينتظر للحصول على معلومات في أحد مراكز الاستقبال. أرشيف/ إي بي إيه
ansa / طالب لجوء في فرنسا ينتظر للحصول على معلومات في أحد مراكز الاستقبال. أرشيف/ إي بي إيه

حذر وزير الداخلية الفرنسي جيرارد كولومب خلال اجتماع الجمعية الوطنية في باريس لمناقشة مشروع قانون حول اللجوء والهجرة، من استمرار زيادة أعداد طالبي اللجوء في بلاده، مشيرا إلى أن الأوضاع في عدة أقاليم فرنسية تدهورت بسبب هذا الأمر.

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرارد كولومب إن "الأوضاع في عدة أقاليم في البلاد قد تدهورت بسبب زيادة عدد طالبي اللجوء فيها"، وذلك خلال اجتماع الجمعية الوطنية في باريس لمناقشة مشروع قانون عن اللجوء والهجرة.

ووصفت كلمة كولومب، المقرب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بأنها تحذير إلى حزب الرئيس الذي انقسم حول مشروع القانون، الذي اعتبره البعض قاسيا للغاية.

وأضاف الوزير الفرنسي خلال الاجتماع أنه "لو ظللنا في مكاننا فسوف يتعين علينا الترحيب بمئات الآلاف من المهاجرين كل عام في فرنسا". وتساءل "هل بإمكاننا التفكير في بناء مدينة متوسطة الحجم كل عام من أجل استقبال هؤلاء اللاجئين؟ وإذا لم يكن بمقدورنا أن نفعل فأين سيذهبون؟، إنهم قد يذهبون إلى الضواحي الفقيرة ليضيفوا مأساة إلى مأساة".

وحذر وزير الداخلية مما أسماه "انحرافات" إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء، دون أن يوضح طبيعة هذه الانحرافات، وطلب أن يكون هناك تضامن وكرم مع المهاجرين، قبل أن يؤكد أن كل الأشخاص الذين ليس لهم الحق في اللجوء ينبغي أن يعودوا مرة أخرى إلى الحدود.

 

للمزيد