حافلة التضامن لبلدية باريس/ بوعلام غبشي
حافلة التضامن لبلدية باريس/ بوعلام غبشي

أعلنت بلدية باريس أنها أطلقت مبادرة جديدة لصالح المهاجرين تحت عنوان "حافلة التضامن" منذ الأسبوع الأول من الشهر الجاري. وتتوخى المبادرة توجيه المهاجرين وتقديم المعلومات لهم إضافة إلى رصد حاجياتهم الأساسية، خاصة بعد إغلاق مركز "لاشابيل" لاستقبال المهاجرين في العاصمة الفرنسية.

 خصصت بلدية باريس منذ الأسبوع الأخير "حافلتي تضامن" لصالح المهاجرين الذين يقيمون في الشوارع. ويعيش معظمهم في مخيم تحت جسر قناة سان دوني شمالي العاصمة الفرنسية.

وقالت البلدية إن الحافلتين اللتين تشرف عليهما منظمة "فرنسا أرض اللجوء"، تقوم بتقديم المعلومات اللازمة للمهاجرين، وتوجيه الأسر والقاصر غير المصحوبين إلى مركز استقبال جديد فتح أبوابه طيلة اليوم في الدائرة الرابعة من باريس.

للمزيد: إجراء جديد لتقديم طلب اللجوء في فرنسا

ويأتي هذا الإجراء إثر إغلاق مركز "لاشابيل" لاستقبال المهاجرين في الدائرة 18 من العاصمة الفرنسية، الذي شكل لقرابة عامين نقطة تجميع المهاجرين قبل توجيههم إلى المراكز التي تناسب حالاتهم. وكان يستقبل المركز حوالي 400 مهاجر، خاصة الأسر والقاصرين. 


"الحافلتان ستلتقيان بالمهاجرين لرصد حاجياتهم الأساسية، كما ستعملان على توجيههم إلى المؤسسات المختصة"، يقول بيان لبلدية باريس، مع إيلاء عناية خاصة للأسر والقاصرين غير المصحوبين.

للمزيد: مهاجرون يواجهون المصير المجهول إثر إغلاق مركز "لاشابيل" في باريس

وكانت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو نددت بوضع المهاجرين المقيمين في أكبر مخيم في شمالي باريس. وطالبت الحكومة بإيجاد حل لحوالي ألفي مهاجر يقيمون فيه. "أنجزت الكثير من الأشياء خلال الثلاث سنوات الماضية لصالح المهاجرين، هذه الأزمة مستديمة، ويجب أن تتواصل الجهود لمواجهتها"، تؤكد هيدالغو في بلاغ صحفي.

 وفي "مبادرة غير مسبوقة" حسب بلدية باريس، عقدت هذه الأخيرة مع مصلحة البريد في الدائرة التاسعة اتفاقا يسمح لطالبي اللجوء بفتح حساب بنكي في هذه المصلحة.

 

للمزيد