مهاجرون في صقلية/ رويترز
مهاجرون في صقلية/ رويترز

قالت الشرطة الإيطالية إنها فككت شبكة لتهريب المهاجرين مكونة من عدة أفراد، مجموعة منهم تحمل الجنسية التونسية ومجموعة ثانية تحمل الجنسية المغربية. وكانت الشبكة تهرب المهاجرين من السواحل التونسية إلى نظيرتها الإيطالية والسجائر أيضا.

فككت الشرطة الإيطالية خلال الأسبوع الجاري شبكة لتهريب المهاجرين من تونس إلى السواحل الإيطالية. ويبلغ عدد أفراد هذه الشبكة 13 فردا، سبعة تونسيين وخمسة مغاربة، إضافة إلى سيدة إيطالية، قالت الصحافة إنها كانت على علاقة بعصابات المافيا الإيطالية.

وقال بيان للشرطة الإيطالية إن هذه الشبكة كانت تستخدم وسائل متطورة في تهريب المهاجرين مقابل مبالغ مالية تصل في بعض الأحيان إلى خمسة ملايين يورو. كما كانت تهرب السجائر.

وكشف مسؤول في الشرطة الإيطالية بجزيرة صقلية في تصريحات صحافية إن المجموعة الموقوفة، قامت خلال الأشهر الماضية، بنقل مهاجرين من تونس على متن قوارب فائقة السرعة، إلى سواحل صقلية، إضافة إلى تهريب السجائر".

ووجهت النيابة العامة في باليرمو، عاصمة جزيرة صقلية الإيطالية، للشبكة تهمة "تكوين عصابة إجرامية دولية، لتسهيل الهجرة غير الشرعية، وتهديد أمن إيطاليا".

وأفاد تقرير للشرطة الأوروبية أن أعداد المهربين في ارتفاع متواصل رغم تراجع عدد المهاجرين الواصلين إلى أوروبا منذ 2016. وكشف التقرير أنها تلاحق 65 ألف مهرب في مناطق مختلفة من العالم، أكثر من 60 بالمئة منهم ينشطون في البلقان.

ووصل إلى أوروبا أكثر من 16 ألف مهاجر عن طريق المتوسط منذ مطلع العام الجاري وحتى الثامن من نيسان/ أبريل الجاري. ومات غرقا في عرض البحر خلال نفس الفترة 521 مهاجرا.

 

 

 

 


 

للمزيد