البرلمان الألماني (البوندستاغ)
البرلمان الألماني (البوندستاغ)

شدّدت منظّمات ألمانية في اجتماع للجنة السياسة الأوروبية المشتركة في البوندستاغ الألماني، على ضرورة التزام الدول الأوروبية بمسؤولياتها في حماية اللاجئين، ليس فقط في أوروبا، بل في البلدان الأخرى أيضاً.

أكّدت منظمات إغاثية في ألمانيا على ضرورة تحمل الدول الأوروبية لمسؤولياتها في حماية اللاجئين في دول العبور والدول المجاورة لمناطق الأزمات بالإضافة إلى عدم تقييد حق اللجوء الفردي.

وقال رئيس المؤسسة الألمانية للتعاون المشترك رولف روزنبروك في جلسة اجتماع لجنة السياسة الأوروبية المشتركة للجوء التي عقدت يوم الاثنين (16 نيسان/أبريل عام2018) إنه 

"ليس من المقبول أن يتملّص الاتحاد الأوروبي من مسؤوليته في حماية اللاجئين في دول ثالثة أو دول العبور"


 مضيفاً أنه يجب التزام الدول الأوروبية بحق طالبي اللجوء في منحهم اللجوء الفردي.
وأكد روزنبروك ضرورة الرجوع إلى اتفاقية جنيف الخاصة باللاجئين، وخاصة فيما يتعلق بالشروط التي يجب توافرها في "البلدان الآمنة" كي يمكن إرجاع طالبي اللجوء المرفوضين إليها، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه "إذا قامت أوروبا الغنية بإغلاق حدودها لطالبي الحماية فإن ذلك قد يجعل الدول الأقل غنى تسير على خطاها".

ما هي حقوق اللاجئين القاصرين في ألمانيا؟

وحذرت ممثلة منظمة "دياكوني" الإنجيلية، كاتارينا شتام، في الجلسة من "إضعاف حق اللجوء الفردي"، مشيرة إلى أن ذلك "مؤشر خطير" للدول التي ترغب في توسيع سياستها في اللجوء، وأضافت: 

"إن إلغاء القواعد المؤقتة المعمولة بها حالياً سيؤدّي إلى توجه اللاجئين إلى الطرق غير الشرعية"


.
وفي المقابل شدّد ممثل رابطة الولايات الألمانية، كلاوس ريتغن، على ضرورة وضع حد أقصى لعدد اللاجئين في أوروبا بشكل دائم، وعلّل ذلك بأن العديد من البلديات وصلت إلى أقصى قدرتها على الاستيعاب.

وقد عقدت جلسة الاستماع هذه لمناقشة وضع نظام أوروبي مشترك جديد للجوء بناء على طلبات من حزبي اليسار والخضر، اللذان يؤكّدان على ضرورة وضع سياسة أوروبية للجوء تراعي قوانين حقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي.

م.ع.ح/ د.ص

 

للمزيد