picture-alliance/NurPhoto/M. Bunel
picture-alliance/NurPhoto/M. Bunel

أكد رئيس البرلمان الألماني "بوندستاغ" فولفغانغ شويبله على ضرورة توفر قانون لجوء موحد في أوروبا، مبرراً ذلك بحاجة الاتحاد الأوروبي لذلك بسبب اختلاف خبرات المجتمعات الأوروبية فيما يخص التعامل مع اللاجئين.

طالب السياسي المحافظ المخضرم من حزب ميركل ورئيس البرلمان الألماني "بوندستاغ" حالياً فولفغانغ شويبله على ضرورة توفر قانون لجوء موحد في عموم دول الاتحاد الأوروبي معتبرا ذلك أمراً لا يمكن الاستغناء عنه. وقال شويبله في حديث صحافي مع صحيفة "فيلت أم زونتاغ" في عدد اليوم الأحد (22 نيسان/ أبريل 2018) "إنه أمر لابد أن يحدث لأننا بحاجة إليه، إجراءات موحدة، ومساعدات موحدة".

وأشار شويبله في حديثه الصحافي إلى انه لا فائدة من مبدأ توزيع اللاجئين وفق نسب معينة على دول الاتحاد الأوروبي مضيفاً: "لأن الذين يتم توزيعهم إلى بولندا سيعودون سريعاً بعد ذلك إلى ألمانيا". وتابع شويبله: "إنه وحتى صدور قانون موحد للجوء في أوروبا، لابد من قبول أن أوروبا تعني ايضاً تنوعاً كبيراً في هذا المجال".

وقال رئيس البرلمان الألماني: 


"بولندا لديها خبرة مختلفة عما قمنا به وتتبع نهجاً مختلفاً مع الأمور. علينا احترام ذلك".

وبشكل عام دعا شويبله إلى المزيد من التفهم لدول شرق أوروبا، وقال: "يتعين علينا منح الفرصة أيضاً لمجتمعات مختلفة لجمع الخبرات". وأشار إلى تجربة ألمانيا بعد وحدة شطريها قائلاً: "لم نرسل آنذاك لاجئين كثيرين إلى ولايات شرق ألمانيا، كما كان ذلك قانونياً ممكناً"، مضيفاً: "أن سكان المناطق الشرقية لم تتوفر لديهم آنذاك خبرة التعامل مع الغرباء ولم يكن الأمر مألوفاً لديهم".

وأكد أن الأمر لن ينجح في أوروبا إلا إذا تم الربط بين العزم والاستعداد على ألا يتم التكبر على الآخرين ذوي الخبرات المختلفة، وقال: "لا تعظ، ولكن انصت!".

ح.ع.ح/ع.غ(د.ب.أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد