يؤكّد العلماء الألمان على ضرورة معالجة الحالات النفسية للاجئين
يؤكّد العلماء الألمان على ضرورة معالجة الحالات النفسية للاجئين

أكّد باحثون ألمان ضرورة التركيز بشكل أكبر على معالجة الصدمات النفسية التي يعاني منها اللاجئون، من أجل تحقيق اندماجهم بشكل أفضل في المجتمع الألماني.

قالت الأكاديمية الألمانية للعلوم ليوبولدينا وأكاديمية العلوم في برلين وبراندنبوغ إن تحديد اللاجئين المصابين بصدمات نفسية سريعاً وتقديم المساعدة المناسبة لهم سيساعدهم على اندماج أفضل في المجتمع الألماني.

وجاء في توضيح للأكاديميتين نشر اليوم الثلاثاء (24 نيسان/أبريل) أن اللاجئين "غالباً ما يتعرضون لمستويات عالية من العنف، ويشهدون مواقفاً تجعل حياتهم في خطر، ما يجعل الكثيرين منهم يصابون بألم جسدي أو نفسي يؤثّر على ممارستهم للأعمال اليومية أو بناء علاقات اجتماعية أو تعلم لغة جديدة".

وأضاف الباحثون العاملون في الأكاديميتين أنه يمكن أن يكون للصدمة النفسية التي يعاني منها بعض اللاجئين عواقب على الأجيال القادمة.

واقترح العلماء الألمان أن تتم معاينة جميع اللاجئين في مراكز الإيواء لمعرفة حاجاتهم والتحقق فيما إذا كانوا مصابين بصدمات نفسية أم لا، بالإضافة إلى تطبيق وسائل مختلفة للعلاج بحسب درجة الصدمة.

وأكّد الباحثون أنه يمكن أن يلعب المجتمع الألماني المحلي دوراً في معالجة الصدمات النفسية للاجئين من خلال برامج يتم فيها إيصال كل لاجئ بمقيم محلّي يتشارك معه تجاربه ويساعده على تعلم اللغة.

م.ع.ح/د.ص (د ب أ)

 

للمزيد