ansa / رضيع (20 يوما) نائم في مطار طرابلس بعد إنقاذه من قبل حرس السواحل الليبي إثر غرق قارب كان يقله ضمن 120 مهاجرا من بينهم 4 أطفال و10 سيدات. المصدر: "إي بي إيه"/ أس تي أر.
ansa / رضيع (20 يوما) نائم في مطار طرابلس بعد إنقاذه من قبل حرس السواحل الليبي إثر غرق قارب كان يقله ضمن 120 مهاجرا من بينهم 4 أطفال و10 سيدات. المصدر: "إي بي إيه"/ أس تي أر.

شددت منظمة الهجرة الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، على أهمية تعزيز حماية المهاجرين واللاجئين القاصرين غير المصحوبين بذويهم في ليبيا. وأعلنت المنظمات الثلاث تبني سياسات متماسكة لدعم هؤلاء الأطفال المعرضين للخطر في هذه الدولة الواقعة في شمال أفريقيا.

أكدت منظمة الهجرة الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنها تعمل على زيادة جهودها من أجل حماية المهاجرين واللاجئين الأطفال في ليبيا. وكانت منظمة الهجرة الدولية قد قدرت في آذار/ مارس الماضي إجمالي القاصرين غير المصحوبين بذويهم في ليبيا بـ 29370 قاصرا، إلا أن عددهم الحقيقي يمكن أن يكون أكبر من ذلك.

قضية صوفيا

وذكرت المنظمات الثلاث في بيان مشترك، أنها وضعت ضمانات من أجل تنفيذ سياسات متماسكة لحماية القاصرين غير المصحوبين بذويهم من اللاجئين والمهاجرين الذين انفصلوا عن أسرهم في ليبيا.

وتتضمن الإجراءات إنشاء لجنة لتحديد أهم مصالح الطفل، خصوصا في ظل هذه الأوضاع المعقدة، وذلك من أجل تمكين الخبراء في مجال حماية القاصرين من مناقشة قضايا محددة. وعقدت اللجنة أول اجتماع في طرابلس في 29 آذار/ مارس الماضي، شارك فيه خبراء من المنظمات الثلاث، حيث ناقشوا قضية صوفيا وهي طفلة من غرب أفريقيا تبلغ من العمر 7 سنوات.

وغادرت صوفيا بلدها مع والدتها في رحلة هجرة، حيث استقلتا قارب عبر البحر المتوسط إلا أنهما لم تتمكنا من الوصول إلى إيطاليا، وفقدت الطفلة أمها في البحر، وتم نقلها إلى ليبيا عن طريق حرس السواحل، ثم إلى أحد مراكز الاحتجاز، حيث تم تحديد هويتها من قبل منظمة الهجرة الدولية على أنها قاصر غير مصحوب بذويها.

وأوصت اللجنة بالبحث عن والد صوفيا، وخلال أسابيع وفي بداية شهر نيسان/ أبريل الماضي عادت الطفلة إلى أبيدجان لتعيش مع والدها.

>>>> للمزيد: الأمم المتحدة: عمق معاناة أطفال سوريا لم يسبق له مثيل

المهاجرون القاصرون معرضون لخطر داهم

وقال عثمان بلبيسي، رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في ليبيا، إن القاصرين غير المصحوبين بذويهم معرضون لخطر داهم بسبب احتمال استغلالهم من قبل تجار البشر أو احتجازهم أو إجبارهم على العمل أو الاستغلال الجنسي.

وأضاف أن "تعزيز مساعداتنا وحمايتنا للأطفال العابرين أمر أساسي، باعتبارنا نعمل في الإغاثة الإنسانية، ونحن نرحب ونشجع على مزيد من التعاون بين كافة الأطراف المعنية لضمان أفضل حماية ممكنة لهذا العدد الكبير من الأطفال في ليبيا".

بينما قالت باربارا بيليغريني، المسؤولة عن حماية الطفل في منظمة الهجرة، "عندما نعمل مع الأطفال غير المصحوبين بذويهم، فمن المهم أن نضمن لهم أفضل مصالحهم سواء بحلول مؤقتة أو طويلة الأمد".
 

للمزيد