قناة سان دوني شمال باريس. مهاجر نيوز
قناة سان دوني شمال باريس. مهاجر نيوز

انتشلت الشرطة الفرنسية الأحد جثة من قناة سان دوني شمال باريس، بالقرب من مخيم كبير للمهاجرين. ووفقا لمصادر من داخل المخيم، فإن الجثة قد تكون تعود إلى مهاجر من سكان المخيم.

أعلنت الشرطة الفرنسية عن العثور على جثة طافية في قناة سان دوني، شمال العاصمة الفرنسية، بالقرب من مخيم للاجئين والمهاجرين أقيم على ضفتي القناة، يؤوي نحو 1500 شخص. وقال ناطق باسم الشرطة لمهاجر نيوز "يوم الأحد الماضي، قامت وحدات من الشرطة بانتشال جثة طافية على وجه الماء في القناة... تحديدا عند جسر غامبيتا من جهة أوبرفيلييه".

أحد المهاجرين الذين يقطنون في المخيم اتصل بمهاجر نيوز مساء الأحد وأبلغ عن الحادث. وقال المصدر إن اللاجئين والمهاجرين في المخيم لا يعرفون شيئا عن ظروف الحادث، إلا أن الشكوك تحوم هناك حول إمكانية أن تكون الجثة عائدة لأحد المهاجرين القاطنين هناك. مهاجر آخر قال لمهاجر نيوز "الشكوك هي أن الجثة تعود لمهاجر صومالي، الشرطة لم تسمح لنا بالاقتراب من المكان لنتعرف على صاحبها".

وقالت الشرطة إنها لا تملك أي معطيات حول هوية صاحب الجثة، أو ما إذا كان من سكان مخيم المهاجرين. وأكدت أن الجثة عند انتشالها كانت متحللة. كما فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات هذه القضية.

مئات المهاجرين في مخيم شمال باريس ينتظرون "المجهول"

 

للمزيد