رجال إطفاء إسبان تمت تبرئتهم أمام محكمة يونانية/أ ف ب/بازيانو
رجال إطفاء إسبان تمت تبرئتهم أمام محكمة يونانية/أ ف ب/بازيانو

قضت محكمة يونانية الاثنين ببراءة ثلاثة رجال إطفاء إسبان ومتطوعين دنماركيين من تهمة تهريب البشر ومساعدة مهاجرين غير شرعيين على دخول اليونان. وكانت السلطات اليونانية قد ألقت القبض على المتهمين بعد أن قاموابإنقاذ بإنقاذ مهاجرين في بحر إيجه، قادمين من تركيا باتجاه اليونان.

أصدرت محكمة يونانية الاثنين قرارا يقضي بتبرئة ثلاثة رجال أطفاء إسبان ومتطوعين دنماركيين اثنين شاركوا في العديد من عمليات إنقاذ المهاجرين في بحر إيجه، بعد أن وجهت لهم اتهامات بمساعدة مهاجرين غير شرعيين على دخول اليونان عبر جزيرة ليسبوس.

وقال القاضي بعد المحاكمة التي جرت في مدينة ميتيليني عاصمة جزيرة ليسبوس، "لم يتم إثبات التهم".

وقال سلام الدين، أحد المتهمين الدنماركيين لوكالة فرانس برس "هذه المحاكمة مهمة لأنه يجب عدم تجريم المساعدة الإنسانية".

للمزيد: المتطوعون لمساعدة اللاجئين: أبطال أم مجرمون؟


وأوضح محامي المتهمين الإسبان أن موكليه "كانوا فقط يساعدون في إنقاذ الأرواح" في الوقت الذي كانت قوات خفر السواحل منشغلة جدا.

وكان المتهمون يواجهون أحكاما بالسجن قد تصل إلى عشر سنوات.

وحظي المتهمون بدعم المنظمات الإغاثية والدولية، لا سيما منظمة العفو الدولية التي طالبت في بيان بـ"إسقاط تهم تهريب البشر عن المتطوعين الإسبان الذي كرسوا أنفسهم لإنقاذ اللاجئين".

ويعمل الإسبان الثلاثة لصالح رابطة "برويم-ايد" الإسبانية، بينما يعمل المتطوعان الدنماركيان مع فريق "تيم هيومانيتي".

واعتقل الخمسة في كانون الثاني/يناير 2016 بعد عملية إنقاذ مهاجرين كانوا متوجهين من تركيا إلى اليونان.

وقدم اثنان من خفر السواحل اليونانية شهادات تفيد بأن المتهمين لم يبلغوا السلطات بمهمتهم للإنقاذ، ولم تكن لديهم المعدات اللازمة.

ومنذ بداية العام وصل حوالي 18 ألف مهاجر إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، وتم تسجيل 559 حالة وفاة أو اختفاء بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

 

للمزيد