ansa / قارب يكتظ بالمهاجرين يصل إلى ميناء نابولي في إيطاليا. المصدر: أنسا.
ansa / قارب يكتظ بالمهاجرين يصل إلى ميناء نابولي في إيطاليا. المصدر: أنسا.

قضت محكمة النقض العليا في إيطاليا، بأن دخول الأراضي الإيطالية بطريقة غير شرعية لا يمكن اعتباره تصرفا عرضيا أو جريمة بسيطة لا يعاقب مرتكبوها.

أكدت محكمة النقض العليا في إيطاليا، أن "الدخول بطريقة غير شرعية إلى أراضي الدولة والإقامة فيها لا يمكن اعتباره تصرفا عرضيا أو جريمة بسيطة لا يعاقب مرتكبوها".

المحكمة تؤيد استئناف المدعي العام في ميلانو

وأوضحت المحكمة أن جريمة الهجرة غير الشرعية، المثيرة للجدل، والتي وقعت في عهد حكومة سيلفيو برلسكوني في عام 2009، ولم يتم تجريمها، لا يمكن أن تؤدي إلى تبرئة مرتكبيها لأنها ليست سلوكا عرضيا.

وقضى القسم الجنائي الأول من المحكمة، ضمن سلسلة من القرارات المتطابقة، بالحكم لصالح المدعى العام لميلانو ضد بعض أحكام قضاة السلام، الذين قاموا بتبرئة عدد من المهاجرين من جنسيات مختلفة لم تكن لديهم تصاريح إقامة في منطقة بونتي شياسو في كومو.

وقررت محكمة النقض فرض غرامة تتراوح ما بين 5 إلى 10 آلاف يورو على مرتكبي تلك الجريمة، وهو حكم قوبل بانتقادات شديدة على مدار أعوام من قبل المدعين العامين في المناطق الحدودية، الذين يعتبرونها غرامة مرتفعة ستؤدي إلى تفاقم عملهم مع آلاف القضايا كل عام.

ووصف جيوفاني جانزيو رئيس محكمة النقض السابق، ذلك بالتهمة ضارة، وذلك في تقرير العام القضائي 2016 عندما كانت مسألة التجريم لا تزال تخضع للمناقشة.

>>>> للمزيد: لماذا تحولت قرقنة لنقطة انطلاق للمهاجرين التونسيين نحو أوروبا؟

شروط الإفلات من العقاب

وكان أحد قضاة السلام في كومو، حكم لصالح طلب تبرئة مهاجرين ليس لديهم سجلات لدى الشرطة، وكانوا متوجهين إلى سويسرا.

وعلى الرغم من ذلك ووفقا لمحكمة النقض، فإن القاضي حكم بأن سلوكهم كان عرضيا دون أن يقدم مبررا كافيا لقراره فيما يتعلق بحقيقة أن المتهمين كانوا مجرد عابرين للأراضي الإيطالية في طريقهم إلى سويسرا والعكس بالعكس.

ويمكن الإفلات من العقاب في حالة ارتكاب جريمة بسيطة إذا ما توافرت ثلاثة شروط، هي أن تكون الجريمة تسببت في أضرار أو أخطار بسيطة، وأن يكون قد تم ارتكابها بشكل عرضي، وأن تكون قد ارتكبت بأقل قدر من المسؤولية عنها.

وقالت المحكمة التي قامت بإعادة القضية لقاضي السلام، إنه في حالة المهاجرين غير الشرعيين فإن مثل هذا السلوك أبعد ما يكون عن العرضية.
 

للمزيد