ansa/ جندي مقدوني بين أسوار الأسلاك الشائكة على الحدود مع اليونان، بالقرب من جيفجيليا بمقدونيا. المصدر: إي بي إيه/ جورجي ليكوفيسكي
ansa/ جندي مقدوني بين أسوار الأسلاك الشائكة على الحدود مع اليونان، بالقرب من جيفجيليا بمقدونيا. المصدر: إي بي إيه/ جورجي ليكوفيسكي

دعت 20 منظمة أوروبية غير حكومية في بيان مشترك عشية قمة الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان، الحكومات الأوروبية إلى حماية حقوق المهاجرين على الحدود وإقامة ممرات آمنة وشرعية لعبورهم إلى الأراضي الأوروبية، مؤكدة أن حماية الحدود يجب ألا تكون على حساب المهاجرين الذين يتعرضون لأخطار شديدة.

أطلقت 20 منظمة أوروبية غير حكومية من بينها منظمتا "أوكسفام" و"أنقذوا الأطفال"، نداء إلى الحكومات الأوروبية من أجل احترام حقوق الإنسان وحماية المهاجرين الذي يعبرون حدود دول البلقان وأوروبا بحثا عن مستقبل أفضل.

دعوات لاحترام الحق في تقديم طلبات اللجوء

وذكرت هذه المنظمات في بيان مشترك صدر عشية قمة الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان المقررة غدا الخميس، أنه "في أعقاب زيادة أعداد المهاجرين في دول غرب البلقان والاتحاد الأوروبي، أصبحت قضية السيطرة على الحدود تستحوذ على أهمية كبيرة نتيجة تقديم مزيد من الاستثمارات واتفاقيات التعاون بين الاتحاد ودول غرب البلقان. وفي الوقت نفسه، فإن المهاجرين ومن بينهم الأطفال والفئات الأكثر ضعفا يتعرضون لأخطار شديدة في دول غرب البلقان والاتحاد الأوروبي، تشمل العنف والرفض المتكرر والطرد الجماعي".

وقدمت المنظمات عددا من التوصيات للحكومات التي ستشارك في القمة، مؤكدة أن "حماية الحدود يجب ألا تكون على حساب حماية الأشخاص".

وطلبت المنظمات من الدول الأوروبية احترام حق التقدم بطلب الحصول على اللجوء، وقالت إن "طلبات اللجوء غالبا ما يتم استبعادها من الحدود، والقوانين الحالية لا تطبق بطريقة صحيحة، حيث يرفض الكثيرون حق طالبي اللجوء في القيام بإجراءات اللجوء". وأضافت أن "الاتحاد الأوروبي ودول البلقان يجب أن تطبق كافة المعايير المطلوبة، بما في ذلك توفير مزيد من الاستثمارات في أي نظام للجوء، وتوفير المساعدات القضائية المجانية، وتطوير القدرات والآلية من أجل احترام تعهداتها نحو الحقوق الأساسية".

دعم ضحايا تجارة البشر

وطالبت المنظمات أيضا بدعم ضحايا تجارة البشر ومعاقبة مسؤولي الحدود الذين ينتهكون التزاماتهم القانونية. ودعت في البيان إلى "إقامة ممرات آمنة وشرعية لعبور المهاجرين الذين غالبا ما يسقطون في طي النسيان في دول البلقان الغربية، كما نطالب الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي بفتح ممرات آمنة وشرعية وفاعلة أيضا عن طريق سرعة لم شمل الأسر وإعادة تسكين اللاجئين، من خلال تأشيرات الدخول الإنسانية والأشكال الأخرى من الدعم".

ودعت إلى حماية المنظمات العاملة في مجال دعم اللاجئين والمهاجرين، وسحب القوانين التي يمكن أن تحد من الحقوق والحريات الأساسية للمجتمع المدني.

 

للمزيد