اندلاع حريق في مصنع البنسلين القديم في روما. المصدر: أنسا/التيرجو- فابريكا دي ديرتي
اندلاع حريق في مصنع البنسلين القديم في روما. المصدر: أنسا/التيرجو- فابريكا دي ديرتي

دعت منظمة غير حكومية السلطات الإيطالية إلى إجلاء نحو 600 مهاجر يعيشون في مبنى مصنع مادة البنسلين القديم تحت ظروف غير إنسانية وسط أكوام القمامة والنفايات السامة في روما. ودعت المنظمة الدولة إلى تحمل مسؤولية المهاجرين الذين يعانون من حالة ضعف شديدة، وتوفير مسكن مناسب لهم.

نشب حريقا الأربعاء 16 أيار/مايو في مبنى مصنع البنسلين القديم في روما، حيث يعيش مئات المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء، بحسب منظمة "التيرجو - فابريكا دي ديرتي".

وأوضحت المنظمة غير الحكومية التي تقدم الدعم لقاطني هذا المبنى منذ فترة، على فيس بوك، أن النيران التهمت جزءا من المبنى كان المهاجرون قد بنوا داخله مساكن عشوائية لهم.


وأشارت إلى أنه لم يصب أي مهاجر، لكنها أكدت أنهم يعيشون في ظروف غير إنسانية، ودعت السلطات للتدخل من أجل إخلاء المبنى وتوفير مسكن ملائم لقاطنيه.

ولفتت إلى أن بعض المهاجرين فقدوا بعض متعلقاتهم ووثائقهم جراء الحريق، وقالت "منذ أسابيع، ونحن نستنكر الأوضاع المتدهورة وغير الإنسانية التي يعيش فيها نحو 600 شخص، أجبروا على الإقامة في المصنع القديم، وسط مادة "الأسبستوس" وأكوام القمامة والنفايات السامة والحرائق المستمرة التي تزيد من الأمر سوءا".

وتابعت أنه "من الضروري أن نسلط الضوء على هذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في فيا تيبوترتينا، والدعوة إلى أن تتحمل السلطات مسؤولياتها من خلال إجلاء فوري للمهاجرين الذين يقيمون في مبنى المصنع".

المهاجرون يعانون من حالة ضعف شديدة

وأكدت المنظمة، التي سبق أن نشرت تقريرا قبل نحو شهر عن الأوضاع المعيشية في مبنى المصنع القديم، أن كافة اللاجئين الذين يعيشون في هذا المصنع يعانون من حالة ضعف شديدة تسببت فيها الأوضاع غير الإنسانية، التي وجدوا أنفسهم مجبرين على العيش فيها.

وأضافت، "لهذا فإن معظم هؤلاء يحتاجون إلى سكن كريم، خاصة أنهم لجأوا للإقامة في هذا المبنى بعد أن جرت عمليات إخلاء مستمرة لأماكن إقامة صغيرة غير رسمية على مدار عدة أشهر في ضاحية تور سيرفارا في روما. وهناك مسؤوليات مؤسساتية محددة تجاه حالة التهميش للمئات من المهاجرين، وعلينا ولو لمرة واحدة أن نسعى لأن تتحمل تلك المؤسسات مسؤولياتها".

 

للمزيد