فيسبوك | الشرطة البلجيكية
فيسبوك | الشرطة البلجيكية

خلال مطاردة للشرطة البلجيكية لشاحنة تقل مهاجرين، أصيبت طفلة كردية لاجئة تبلغ عامين إصابة بالغة نقلت على إثرها للمستشفى. إلا أنها توفيت أثناء في الطريق إلى هناك. وأكدت نتائج التشريحات الأولية أنها الطفلة لقيت مصرعها جراء إصابتها برصاصة.

لقت طفلة كردية في الثانية من العمر مصرعها بالرصاص في بلجيكا يوم الخميس 17 مايو/ أيار 2018، عندما اعترضت الشرطة شاحنة صغيرة تنقل مهاجرين.

الوكيل الأول لنيابة مونس فريديريك باريزو أعلن أن تشريح الجثة أكد أن سبب الوفاة هو رصاصة دخلت على مستوى الخد، ولكنه التزم الحذر حول مصدر الرصاصة بانتظار استكمال التحقيق.

وفتحت "اللجنة بي"، وهي الجهاز الموحد المشرف على أجهزة الشرطة البلجيكية، تحقيقا في الحادث.

الشاحنة الصغيرة كانت تقل 30 شخصا، من بينهم 26 بالغا وأربعة أطفال وجميعهم أكراد، عندما فتح شرطيان النار عليها لتوقيفها، بعد مطاردتها من نامور إلى ميزيير بضواحي مونس، وتوفيت الطفلة التي كانت على متنها أثناء نقلها في سيارة إسعاف إلى المستشفى.

وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون وصف الأمر في تغريدة له على تويتر، بأنه حادث مأساوي عواقبه وخيمة، مؤكدا أن التحقيق مستمر.

نص نشر على : MCD

 

للمزيد