ANSA: مهاجرون قاصرون يتم إنقاذهم بعد وصولهم على متن قارب صغير إلى رصيف ميناء أرجينيجون في جزر الكناري الإسبانية.
ANSA: مهاجرون قاصرون يتم إنقاذهم بعد وصولهم على متن قارب صغير إلى رصيف ميناء أرجينيجون في جزر الكناري الإسبانية.

ارتفع عدد المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم الذين وفدوا إلى إسبانيا خلال العام الماضي بنسبة أكثر من 60%، حيث وصل إليها خلال العام المذكور حوالي 6414 قاصرا، ثلثهم تقريبا من المغرب، مقارنة بـ 3997 قاصرا في عام 2016.

أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية، ارتفاع عدد القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم في البلاد بنسبة أكثر من 60% في عام 2017، الذي شهد وصول 6414 قاصرا إلى الأراضي الإسبانية، بزيادة نحو 2417 مهاجرا عن عام 2016، وذلك بسبب تزايد الضغوط على ممر البحرالمتوسط الغربي. 


أكثر من 17 ألف قاصر وفدوا إلى إسبانيا خلال آخر 4 سنوات 

وأوضحت الوزارة، أنه من هؤلاء المهاجرين القاصرين 2177 جاؤوا من المغرب، وأشارت إلى أن نحو 17413 قاصرا من غير المصحوبين بذويهم وصلوا إلى إسبانيا منذ عام 2014. وحصل 5642 قاصرا، بما يعادل نحو ثلث الوافدين على مدى السنوات الأربع الماضية، على ملجأ لهم في الأندلس، مقابل 3329 قاصرا في مدينة مليلية. وقال أحمد (12 عاما)، وهو من مدينة طنجة المغربية، إن "أمي فقيرة ولا تملك شيئا، وقد وصلت إلى الحدود قبل أسبوع، ودخلت سبتة بعد ذلك بثلاثة أيام، وأريد أن أصل إلى إسبانيا لبناء مستقبلي ومساعدة أمي، فالحياة صعبة هنا، حيث نتعرض للضرب والأذى أثناء نومنا، أريد فقط أن اتعلم التجارة وأعمل في أي عمل أجده". 

للمزيد: الاندماج الصعب لمهاجرين شباب وصلوا كقاصرين لإسبانيا

وروت منظمة "أنقذوا الأطفال"، قصة أحمد خلال تقرير يحمل عنوان "الوحيد"، لاستنكار الأخطاء التي يضمها نظام الاستقبال والحماية وتكامل القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم في إسبانيا. وينام أكثر من 100 طفل مثل أحمد في شوارع مدينتي سبتة ومليلية، الجيبين الإسبانيين في شمال المغرب. 

غالبية القاصرين الوافدين في 2017 من المغرب 

وأوضحت المنظمة غير الحكومية في تقريرها، أن 14% من إجمالي 28349 مهاجرا وصلوا إلى إسبانيا خلال العام الماضي هم من القاصرين المعروفين لدي السلطات. ولا تتضمن هذه الأرقام القاصرين الذين قرروا أن تتم معاملتهم على أنهم من الكبار، حتى لا ينتهي بهم الأمر في مراكزالاستقبال، بالإضافة إلى أولئك الذين اختاروا أن يتركوا مراكز الاستقبال بشكل طوعي واختفوا بعد ذلك، وعددهم 825 قاصرا، من بينهم 770 من الذكور. 

وقدم نحو 100 قاصر من غير المصحوبين بذويهم طلبات للحصول على اللجوء خلال الأعوام الأربعة الأخيرة، حيث تم منح 31 منهم فقط حق الحماية، ما يعني أن 2 من بين كل 3 قاصرين تم رفض طلباتهم. وحل المغرب في مقدمة الدول التي وفد منها قاصرون إلى إسبانيا، بنسبة 64.8% من إجمالي القاصرين خلال عام 2017، ثم الجزائر بنسبة 9.6%. ويعد السوريون أكبر مجموعة من الوافدين في عام 2014 فقط، بينما تضاعف عدد القاصرين الوافدين من ساحل العاج ثلاث مرات من 72 قاصرا في عام 2016 إلى 208 في العام الماضي. 
 

للمزيد