ansa / مجموعة من المهاجرين الإثيوبيين لدى وصولهم إلى "باليرمو" الإيطالية بعد إنقاذهم من الغرق في البحر. المصدر: صورة من الأرشيف/ أنسا.
ansa / مجموعة من المهاجرين الإثيوبيين لدى وصولهم إلى "باليرمو" الإيطالية بعد إنقاذهم من الغرق في البحر. المصدر: صورة من الأرشيف/ أنسا.

قررت منظمة الهجرة الدولية زيادة دعم عمليات إعادة دمج المهاجرين في إثيوبيا، وذلك خلال الاجتماع الذي عقدته مع السلطات المحلية والإقليمية في هذا البلد الإفريقي. وساعدت المنظمة الأممية منذ حزيران/ يونيو 2017 نحو 1017 مهاجرا إثيوبيا على العودة للوطن.

عقدت منظمة الهجرة الدولية اجتماعا مع ممثلي الجهات الحكومية الإقليمية والمسؤولين المحليين في إثيوبيا، لمناقشة تعزيز عمليات إعادة دمج المهاجرين العائدين عن طريق تطبيق خطط وطنية.

إجراءات موحدة لإعادة التوطين والاندماج

وذكرت منظمة الهجرة في بيان، أنها قامت بتحديد إجراءات موحدة فيما يتعلق بإعادة التوطين والاندماج، بما في ذلك الأدوار والمسؤوليات التي تقع على عاتق المشاركين، وتطويرها من أجل ضمان أن يتم استخدام كافة المشاركين والأطراف المعنية بعملية التكامل المستدامة للمعايير المستخدمة في كل أنحاء العالم.

وأوضحت المنظمة الأممية أن المعايير الدولية ينبغي أن تصبح وطنية من أجل دعم الأشخاص الذين يعاد توطينهم.

ومن بين الأهداف الرئيسية لهذه العملية هو ضمان اندماج ومشاركة المعنيين في عملية التكامل، بمن فيهم أولئك الذين كان لهم دور رئيسي في المنطقة، مثل مكاتب التوظيف الإقليمي والتعليم.

>>>> للمزيد: لجنة أفريقية للتحقيق بتجارة الرق في ليبيا: مهامها وحظوظ نجاحها؟

عودة أكثر من ألف إثيوبي للوطن منذ العام الماضي

وقامت منظمة الهجرة منذ حزيران/ يونيو 2017 بمساعدة 1017 مهاجرا إثيوبيا على العودة إلى الوطن، وتجري في الوقت الحالي نشاطات التكامل لأول قسم من العائدين إلى منطقة سنبر وعددهم 226 شخصا.

وتلقى 77 شخصا ممن تمت إعادتهم دعما بهدف إعادة دمجهم في المجتمع في بداية الشهر الجاري، وذلك في شكل مساعدات للتنمية الزراعية. ومن المقرر أن تجرى اجتماعات أخرى مع الحكومة ومؤسسات التنمية المحلية في مناطق أوروميا وأمهارا وتيغري.

وتشكل هذه المشاورات جزءا من المبادرة المشتركة للاتحاد الأوروبي ومنظمة الهجرة الدولية لحماية ودمج المهاجرين من خلال تطوير سياسات الاندماج المستدام.
 

للمزيد