ansa / مخيم اللاجئين في موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: "إي بي إيه" / اوريستيس بانايوتو.
ansa / مخيم اللاجئين في موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: "إي بي إيه" / اوريستيس بانايوتو.

أكدت لجنة الاتحاد الأوروبي لمنع التعذيب، وجود تفاوت كبير في المعايير داخل مراكز احتجاز المهاجرين في اليونان، حيث تشهد مراكز الاحتجاز في "أميجداليزا" و"كوس"، أوضاعا جيدة للمهاجرين الذين يسمح لهم بمغادرة غرفهم خلال النهار، على عكس مركز موريا، في جزيرة "ليسبوس"، الذي يتم فيه إبقاء المهاجرين في غرفهم 22 ساعة يوميا، كما في مركز الاحتجاز الأولي في فيلاكيو.

أكدت لجنة الاتحاد الأوروبي لمنع التعذيب، وجود تفاوت كبير في المعايير المطبقة داخل مراكز احتجاز المهاجرين في اليونان، وذلك في تقرير أولي تضمن ملاحظاتها المتعلقة بالزيارة التي قامت بها في الفترة من 10 إلى 19 نيسان/ أبريل الماضي، لمراكز الاحتجاز في اليونان.

وقالت اللجنة، إنه "كانت هناك ظروف جيدة خلال زيارة مراكز المهاجرين في أميجداليزا وكوس، حيث تتبع تلك المراكز سياسة الأبواب المفتوحة، وتسمح للمهاجرين بمغادرة غرفهم خلال النهار، بينما لاتزال الظروف سيئة في مركز موريا في جزيرة ليسبوس، الذي يحتاج إلى إصلاح نظام عمله، لاسيما أنه يتم إبقاء الأشخاص في غرفهم نحو 22 ساعة يوميا".

أوضاع مروعة في مراكز الاحتجاز والشرطة

>>>> للمزيد: اليونان: تزايد الاعتداءات ضد المهاجرين والشرطة تعتقل 6 عناصر من اليمين المتطرف  

وركزت لجنة منع التعذيب أيضا خلال الزيارة على ظروف الاعتقال الأولية في إقليم "إيفروس"، وأعربت عن قلقها البالغ إزاء الأوضاع المروعة في مركز الاحتجاز الأولي في "فيلاكيو"، حيث اكتشفت اللجنة وجود 95 شخصا محتجزين في مساحة لا تزيد عن متر مربع واحد للشخص، وفي ظروف بالغة الصعوبة.

كما وصفت الأوضاع في مراكز الشرطة في إقليم إيفروس بأنها "دون المستوى بشكل كبير"، مشيرة إلى أن الزنازين في مركز "أساكيو"، التابع للشرطة " سيئة، ومليئة بالنفايات، ولا يتم تنظيف المرافق الصحية الخاصة بها".

وذكر المجلس الأوروبي للاجئين والمبعدين، أن البحث الأخير الذي أعده المجلس اليوناني للاجئين أيد تلك النتائج لاسيما فيما يتعلق باحتجاز المهاجرين بشكل مفرط في إيفروس، حيث تم وضع طالبي اللجوء الوافدين حديثا رهن الاحتجاز قبل اتخاذ إجراءات الاستقبال وتحديد الهوية.
 

للمزيد