ansa / رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي.
ansa / رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي.

اختارت الحكومة الإيطالية، اتخاذ موقف متشدد تجاه قضية الهجرة، وذلك وفقا لما ظهر في القضية المتعلقة بسفينة إنقاذ المهاجرين "أكويروس"، حيث أعلنت الحكومة عن نيتها التصعيد ضد أوروبا فيما يتعلق بقضية استقبال المهاجرين.

يبدو أن الحكومة الإيطالية الجديدة برئاسة "جوزيبي كونتي"، تشارك وزير الداخلية "ماتيو سالفاني"، موقفه المتشدد بشأن الهجرة. وذلك بعد أن أعلنت عن نيتها التصعيد في بروكسل حيال قضية الاستقبال الأولى.

وانتهجت الحكومة استراتيجية جديدة فيما يتعلق بقضية سفينة الإنقاذ "أكويروس"، وقد تصبح هذه الاستراتيجية رمزا لسياسة جديدة يتم من خلالها ممارسة لعبة القوة مع الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه حتى لو وصل الأمر إلى ترك سفينة على متنها مهاجرون وسط البحر المتوسط.

واجتمع رئيس الوزارء جوزيبي كونتي ونائباه، سالفيني زعيم الرابطة ووزير العمل لويجي دي مايو زعيم حزب "خمسة نجوم"، في قصر بالازو تشيجي لمدة ثلاث ساعات يوم الأحد الماضي قبل أن يصدروا بيانا شديد اللهجة ضد مالطا، ودعوا أوروبا إلى تحمل مسؤوليتها وإلى أن تتدخل في تلك الحالات الطارئة.

>>>> للمزيد: "دموع الأطفال" عالقة في ذاكرة موفد مهاجر نيوز على سفينة الإنقاذ أكواريوس

إيطاليا تدعو إلى تغيير إجراءات دبلن

وقال كونتي، مكررا موقفه في قمة مجموعة السبع في كندا، إن "إيطاليا تجد نفسها مستفردة عندما يتعلق الأمر بالاستجابة لحالات المهاجرين الطارئة". وأضاف أن "إجراءات دبلن، التي تحكم عملية طلبات اللجوء في مراحلها الأولى، تحتاج إلى تغيير جذري، كما أن إدارة تدفقات الهجرة تحتاج إلى مشاركة على مستوى الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك وضع المبادرات المتعلقة بمنع الترحيل".

ويتوافق موقف حزب "خمسة نجوم"، الحليف المشارك في الحكومة، بشكل متزايد مع آراء وزير الداخلية الجديد اليميني سالفيني على الرغم من المعارضة السابقة من الجناح التقليدي للحزب.
 

للمزيد