صورة من شريط فيديو للشرطة تظهر جانبا من عملية توقيف المتهمين في مارسالا بصقلية/أنسا.
صورة من شريط فيديو للشرطة تظهر جانبا من عملية توقيف المتهمين في مارسالا بصقلية/أنسا.

أوقفت الشرطة الإيطالية الخميس، شخصين بتهمة استغلال المهاجرين للعمل في حقول مارسالا بصقلية ضمن ظروف غير إنسانية ومقابل أجر زهيد لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات.

ألقت الشرطة في صقلية الخميس 14 حزيران/يونيو القبض على شخصين، بتهمة استغلال العمال المهاجرين، حيث كانا يدفعان 3 يورو فقط مقابل كل ساعة عمل في الحقول في مارسالا.

المتهمان يخضعان للإقامة الجبرية

ويخضع الرجلان، وهما أب (68 عاما) وابنه (35 عاما)، في الوقت الحالي للإقامة الجبرية في منزلهما، كما تم مصادرة مزرعتين للكروم والزيتون كان المهاجرون يعملون بهما.

وكان المتهمان يقدمان للعمال، الذين يحمل بعضهم تصاريح إقامة شرعية والبعض الآخر مهاجرون غير شرعيين، خبزا غير صالح في وجبتي الغداء والعشاء.

وقال المحققون، إن المتهمين طلبا من العمال مناداتهما بـ "السادة"، وقاما بتسمية المهاجرين بأسماء الأيام مثل فرايداي وثرسداي مثلما هو الحال في فيلم دانييل دافو.

وأوضحت مصادر مطلعة على التحقيق، أن المتهمين اختارا بعض المهاجرين الذين كانوا يعيشون في كوخ وسط ظروف صحية سيئة بالقرب من مارسالا، والبعض الآخر من المقيمين في مركز الاستقبال للعمل في الحقول.

وأشارت إلى أن التحقيق الذي أجراه المدعون العامون في مارسالا، والذي استمر نحو ستة أشهر، كشف عن أن الرجلين أجبرا المهاجرين ليس فقط على العمل لديهم، بل على العمل أيضا في مناطق مازارا ديل فالو ومارسالا.

أجور زهيدة

وتابعت أنه "في كل صباح تقريبا كان المتهمان ينقلان المهاجرين في سيارة إلى الحقول، للعمل في جمع الزيتون والفواكه والخضروات، وأن شرائط مسجلة بواسطة كاميرا مخفية كانت مفتاح تلك التحقيقات".

ونوهت بأن الرجلان كانا يتفاوضان مع المهاجرين بشأن أجورهم وعدد ساعات العمل والطعام الذي سيحصلون عليه، وبعدها يقرران اختيار من يعمل لديهما، حيث كانا يرفضان تشغيل من لا يوافق على شروطهما.

ووفقا للمحققين، فقد كان المتهمان يستغلان المهاجرين منذ ما لا يقل عن ثلاث سنوات، حيث كانا يجبران المهاجرين على العمل لساعات طويلة مجهدة مقابل 3 يورو في الساعة مع تقديم طعام عبارة عن خبز فقط، وأحيانا لم يكن يقدم لهم إذا كان الأجر مرتفعا قليلا.

 

للمزيد

Webpack App