كثيرا ما يجهل المهاجرون أهمية تعليم أبنائهم لغتهم الأم أيضا إلى جانب لغة البلد الذي يعيشون فيه. إذ يؤكد الباحثون أن ذلك يساهم في حل أزمة الهوية التي يعاني منها أبناء بعض المهاجرين كما أن يساعد على تعلم لغة ثانية لاحقا بشكل أفضل.

 

للمزيد