شعار مبادرة نتكلم. الصورة مأخوذة عن صفحة المبادرة على فيسبوك
شعار مبادرة نتكلم. الصورة مأخوذة عن صفحة المبادرة على فيسبوك

مبادرة لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها أينما كانوا حول العالم. "نتكلم" هي مبادرة تفاعلية تقوم على جهود مشتركة من القيمين على الإدارة والأساتذة والطلاب أيضا، لضمان حصول جميع الأطراف على تجربة جيدة وغنية وفريدة من نوعها.

مبادرة انطلقت قبل بضعة سنوات بهدف مد يد العون للاجئين السوريين في لبنان، بعيدا عن منطق الإغاثة وبرامج الطوارئ ودعم مخيمات اللجوء. المبادرة بسيطة، تقوم على تقديم خدمة تعليم اللغة العربية لطلاب أجانب، إلا أن التعليم لا يتم عبر مناهج تقليدية، وإنما تعتمد المبادرة على خلط اللغة العربية الفصحى بالعامية، ليتمكن الطالب في النهاية من استخدامها لحظة توجهه إلى أي من البلدان العربية.

يطلق على المبادرة اسم "نتكلم"، أي فعل تبادل وتشارك الحديث، وهو بالتحديد المبدأ العام الذي تقوم عليه المبادرة. ألين سارة، مطلقة المبادرة، قالت لمهاجر نيوز "نتكلم ليست جمعية أو منظمة بالمعنى التقليدي، لا نعمل وفقا لهرم إداري أو قيادي معين، جميعنا شركاء، حتى الطلاب هم شركاء لنا".

تتحدث ألين عن الأساتذة الذين يعملون ضمن المبادرة بعد أن كانت قد أنهت للتو اجتماعا تقييميا مع بعض منهم في إحدى مقاهي شارع الجميزة في بيروت. "الأساتذة الذين يعملون معنا قادمون من خلفيات متعددة، إلا أن أهم ما يجمعهم هو إحساسهم بالإنجاز وارتياحهم للنتائج التي يحققونها".

برامج لتعليم اللهجات العربية

أما عن فكرة المبادرة فتقول ألين "كنت أزور لبنان خلال العطل المدرسية بشكل أساسي، إلا أنني لم أتكلم العربية. بحثت عن وسائل وطرق لتعلم تلك اللغة، الجميع قال لي أن سوريا وجهة مثالية لتعلم العربية على أصولها. نتيجة الحرب هناك لم أستطع، إلا أنني انتبهت إلى وجود الكثير من اللاجئين السوريين في لبنان ممن يملكون خبرة كبيرة في مجال التعليم، وخاصة اللغة العربية. هكذا، ونتيجة تلاقي حاجتي لتعلم اللغة مع حاجة اللاجئين للعمل والحصول على المال، نشأت فكرة ‘نتكلم‘".


"ما نقدمه يتخطى الفكرة العمومية عن تعليم اللغة، لدينا برامج لتعليم اللهجات العربية المختلفة إضافة إلى الفصحى. كما لدينا خدمة الترجمة، النصية والفورية"، تقول ألين.

تعمل "نتكلم" مع لاجئين، معظمهم سوريين وعراقيين، في عدد من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ممن يسعون للهجرة إلى أوروبا أو القارة الأمريكية... وتشكل هذه المبادرة بالنسبة لهم فرصة للحصول على الأموال لمساعدتهم على تحمل مشقات الحياة، إضافة إلى فرصة للتعرف على العالم الخارجي واكتساب معارف وخبرات جديدة لم يكونوا قد اطلعوا عليها قبلا.

مدينة فرنسية ترفض تسجيل أطفال مهاجرين سوريين في مدارسها

أنشأت "نتكلم" شراكة ناجحة مع عدد من المؤسسات الأكاديمية المرموقة عالميا مثل جامعتي TUFTS وNYU الأمريكيتين، تسعى من خلالها لتثبيت تجربتها وتعميمها على أكبر قدر ممكن من الطلاب المحتملين.

مساحة أحقق من خلالها ذاتي...

رشا، من حمص لجأت إلى لبنان هربا من الحرب في بلادها عام 2013.


"نتكلم" أعانتنا وساعدتنا، وأعطتنا بصيص أمل. بالنسبة لي إنها بمثابة منزل ثان


تعمل رشا معلمة للغة الإنكليزية في إحدى مدارس مدينة طرابلس الخاصة. انضمت إلى فريق "نتكلم" منذ 3 سنوات. "نتكلم ليست مكان أو فرصة عمل فقط، وإنما هي مساحة أستطيع من خلالها تحقيق ذاتي وتوسيع مداركي والتعرف على عالم كامل غريب عني... التلاميذ الذين أعلمهم غالبا ما يصبحون أصدقاء، إذ تنشأ بيننا روابط اجتماعية وإنسانية تسقط صفة التلميذ والأستاذ"، تقول رشا وقد ارتسمت على محياها بسمة أمل.

هل أصبح تعليم اللغة العربية في ألمانيا ضرورة؟

تضيف "‘نتكلم‘ أعانتنا وساعدتنا، وأعطتنا بصيص أمل. بالنسبة لي إنها بمثابة منزل ثان".

التلميذ الأول لرشا كان أستاذا جامعيا من الولايات المتحدة، "كنا بعد الدرس نتحدث حول أمور مختلفة، الحياة والأطفال وسوريا. كنا أصدقاء، حتى زوجته كانت تنضم لأحاديثنا بعد الدرس. هذا جزء من قوة ‘نتكلم‘، فالأجواء تفاعلية أكثر منها تعليمية أكاديمية ناشفة".

مشروع يؤمن بالتفاعل

رضا رهنامه، أحد مؤسسي "نتكلم"، فرنسي مسؤول عن متابعة أنشطة المبادرة في فرنسا، يقول لمهاجر نيوز "حاليا لدينا نحو 2000 تلميذ مسجلين في كافة البرامج التي نقدمها. ويتكون فريق الأساتذة لدينا من أكثر من 70 أستاذا موزعين على عدد من البلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا وأمريكا".

يتواجد ممثلون لـ"نتكلم" في نيويورك وباريس ولندن والقاهرة وبيروت، يتابعون الأمور الإدارية والمالية والمنهاجية.

وحول تمويل المبادرة يقول رضا "تمويلنا غالبا ما يأتي من الاشتراك في مسابقات دولية وأكاديمية، إضافة إلى الأتعاب التي يدفعها الطلاب للحصول على الدروس".

وقف تمويل "الأونروا".. هل تتضاعف هجرة اللاجئين الفلسطينيين إلى أوروبا؟

مثل ألين، يعتبر رضا "نتكلم" مشروعا ناجحا لناحية التفاعل والتشارك الطاغي على الأفراد الذين يعملون فيه ومن خلاله. "بالنسبة لي، العمل في نتكلم مرض إلى حد بعيد، هنا لا نعمل بشكل هرمي. الكثير من الأساتذة والتلاميذ استطاعوا تغيير حياتهم بشكل جذري بواسطة هذا المشروع".

"نتكلم" حاليا مثل عائلتي

طارق، 24 سنة، من دمشق. جاء إلى لبنان عام 2016، "كنت أدرس الأدب الإنكليزي. أردت أن أتابع دراستي في لبنان إلا أن الجامعة لم تقبل بتعديل شهادتي السورية".


"نتكلم حاليا مثل عائلتي... أحب العمل معهم، فهم لا يؤمنون بالإدارة الهرمية ما يجعل التعاطي مع مدراء الجمعية سهلا، جميعنا أصدقاء"


اعتمد طارق على معرفته الواسعة باللغة العربية ليتحول إلى أستاذ لهذه اللغة للأجانب، "كنت أعطي دروسا باللغة العربية للأجانب في بيروت، كانت تلك وسيلتي الوحيدة للحصول على دخل. التلميذ الأول كان شابا ألمانيا مقيما في بيروت. من خلاله استطعت التعرف على الكثير من الأجانب... بعد ستة أشهر، أصبح لدي مجموعة كبيرة من التلاميذ. إحدى التلميذات أرشدتني إلى نتكلم، وهكذا بدأت أعمل مع نتكلم عام 2017".

يضيف طارق، "العمل مجز بشكل كبير، إذ إنني أعمل يوميا بين 3 و6 ساعات، ما يمكنني من تحصيل مبلغ كاف للإيجار ومصاريفي اليومية".

"نتكلم حاليا مثل عائلتي... أحب العمل معهم، فهم لا يؤمنون بالإدارة الهرمية ما يجعل التعاطي مع مدراء الجمعية سهلا، جميعنا أصدقاء".

 

للمزيد