بصمات

مهاجرون أمام مركز بورت دو لا شابيل في العاصمة الفرنسية باريس. أرشيف
غالبا ما يتم التعرف على هوية طالبي اللجوء عن طريق البصمات
محمد سعيد برفقة المتطوعين في مخيم ميناء بيرايوس في أثينا.