تمويل

جثث 14 مهاجرا من غرقى البحر أمام السواحل الليبية في 3 تموز/ يوليو الماضي. المصدر: أنسا/ حساب صفاء مسيحلي على موقع تويتر.
إيلفا يوهانسون المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية خلال زيارتها لمركز أوبرينوفاتس للمهاجرين في صربيا. المصدر: إي بي إيه/ أندري شوكيتش.
إنقاذ مهاجرين بواسطة سفينة "أوشن فايكنغ" التابعة لمنظمة "أس أو إس ميديتراني". المصدر: أنسا / فلافيو غاسبريني.
العلم الأوروبي أمام مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل. المصدر: إي بي إيه/ ستيفاني ليكوكو.
إيلفا يوهانسون مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي تلتقي مهاجرين أثناء تفقدها مركز أوبرانوفاتس في صربيا. المصدر: إي بي إيه/ أندري شوكيتش.
د. صوفي تشونغ، مؤسسة منصة صحية رقمية ناجحة في ألمانيا (Qunomedical)
الأب ماسيمو بيانكالاني (الثالث من اليمين) مع عدد من المهاجرين. المصدر: أنسا.
ansa
ANSA / مهاجرون أفارقة بانتظار الحصول على صناديق الإعانة والمساعدات التي توزعها بلدية راود في تونس. المصدر: إي بي إيه / محمود ميسارا.
ANSA / الرئيس الإيطالي سرجيو ماتاريللا يقدم جائزة "أومري" لأنطونيو سيلفيو كالو لاستضافته المهاجرين في منزله. المصدر: أنسا / كويرنيالي / فرانشيسكو أماندولا.
ANSA / طلاب يمنيون في مدرسة تقدم التغذية من خلال برنامج اليونيسف ومنظمة الغذاء العالمي. المصدر: إي بي إيه / يحيى أرحب.
أم وأطفالها في مدينة رياتشي، التي تعتبر نموذجا لاندماج المهاجرين في إيطاليا. المصدر: أنسا/ ماركو كوستانانتينو.