مركز احتجاز

حالة فوضى عقب تدخل خفر السواحل الليبي لإنقاذ المهاجرين / أرشيف
صورة مأخوذة من فيديو لمفوضية شؤون اللاجئين حول مركز التجميع والمغادرة في العاصمة الليبية طرابلس
أرشيف - محتجزون في مركز الاحتجاز الإداري في مينيل أميلو، في منطقة باريس ، في أبريل / نيسان 2019.
آثار القصف الذي تعرض له مركز احتجاز المهاجرين في تاجوراء بداية تموز يوليو 2019. أرشيف
باحة مركز احتجاز المهاجرين "منيل أملو". الصورة: مهاجرنيوز/ماييفا بوليه
اعتصام المهاجرين في مركز تاجوراء بعد اجتماعهم بمندوب مفوضية شؤون اللاجئين، 09 تموز/يوليو 2019. الصورة أرسلها لنا أحد المهاجرين الذين كانوا في المركز
مهاجرون في أحد مهاجع مركز تاجوراء. أرشيف
مغاربة ضمن القتلى المهاجرين في قصف مركز إيواء تاجوراء
مركز احتجاز للمهاجرين الأفارقة قرب طرابلس (رويترز)
آثار القصف الذي لحق بمركز احتجاز المهاجرين في تاجوراء، 2 تموز/يوليو 2019. أرشيف
مهاجرة تجمع ما تبقى من حاجياتها المبعثرة بين ركام المركز الذي استهدفته الغارة الجوية في تاجوراء، جنوب العاصمة الليبية، 3 تموز/يونيو 2019. يذكر أن معظم المهاجرين المتواجدين في ذلك المركز هم من الأفارقة الذين تم اعتراض قواربهم في المتوسط. رويترز
ANSA / مركز مؤقت لاحتجاز المهاجرين في تورينو. المصدر: أنسا/ أليساندرو كونتالدو.